الأحد، 19 يونيو، 2016

سراب

امتلئت غرفة تغيير الملابس بسكون قاتل ...سكون لم تتخلله  الا نظرات احمد الحائرة بين أوجه الحاضرين الذين أصطفوا أمامه وقد تعلقت اعينهم به ....... كانت عينيه تدور بينهم لترمقهم بنظرات التساؤل ..... نظرات تمني لو تنتهي بإجابات !!! ..... 
قطع السكون صوت خطوات ابيه الذي تقدم نحوه في هدوء ووقار ....واعطاه زياً رياضياً كالذي يرتديه العدائون في مسابقات العدو 
"خد يا احمد .... من هنا ورايح متقلعوش ... خليك لابسو علي طول انت كبرت خلاص "
عقد احمد حاجبيه في تعجب وهو ينظر الي الزي  ثم يعيد النظر الي والده الذي تجمدت علي وجهه ابتسامه غامضة حاول احمد تفسيرها جاهداً ... الا ان صوت أمه اجتذبة من محاولاته ..
"حبيبي شوف انا بقا جيبتلك ايه ....هلبسهولك بنفسي ... هات رجلك كدة.. بس البس لبس بابا الاول  "
بعد ان ألبسته الزِي انحنت أمه وهي تمسك بحذاء رياضي جديد ألبسته إياه قائله
"هيساعدك قوي يا حبيبي...... ربنا يوفقك " 
ازداد انعقاد حاجبيه واستمرت نظرات الاندهاش وعلامات العجب في اجتياح ملامح وجهه الي ان وقعت عينه عليه !!..... 
كان هادئ الملامح  يتبسم ابتسامه تبعث الطمئنينه والراحه اذا نظرت اليه كما أضفت عليه لحيته البيضاء وزيه الديني مزيد من السكينة التي انتقلت الي قلب احمد مباشرة وهو ينظر اليه في عينيه... ربت الشيخ علي كتف احمد بيسراه وقد أمسك في يمناه حزمة اشرطة بيضاء ناصعة ....

" احمد .... خلي دول معاك ...
مهما حصل ...مهممما حصل حافظ عليهم ... 
دول الي هينجوك يا احمد ... اوعي يضيعو منك... اوعي يا ابني "
وضع الشيخ حزمة الاشرطة في يد احمد ثم أغلق قبضة احمد عليهم وشدد قبضتة وعينيه لم تفارق عينيه
"اوعدني انك هتحافظ عليهم  ....."
أومأ احمد برأسه مستجيباً للشيخ الذي ظل يربت علي كتفه ويحدثه حتي سمع صوت يناديه 
"يلا يا احمد مفيش وقت ..... انت اتأخرت ..." 
اخترق هذا الصوت اذن احمد ليُعيده مرة اخري الي  قلقه و تساؤلاته التي لم يعلم إجاباتها حتي الان ... كان صوت زوجته التي وقفت علي باب الغرفة تشير اليه بالإسراع ممسكة في يدها بعصابةٍ سوداء داكنة ... انتظرته وهوا يتقدم نحوها في خطوات ثقيلة و قد ارتسم الوجوم علي وجهه ....وغممت عينيه بعصابتها السوداء ....
"حبيبي ...
اوعي تشيلها من علي عينك ...
واوعي تقف ...
 احنا ملناش غيرك ... 
اسمع كلامي ... اسمعو طول الطريق " 
وقف الجميع خلف احمد الذي فُتح الباب أمامه وشعر بلفحه ساخنه في وجهه ... لفحة قادمة من صحراء ملتهبة ....  من طريقه القادم الذي لا يراه .... 

************************************
خطا احمد أولي خطواته ببطئ محاولاً استيعاب واقعة الجديد .... وأصواتهم في أذنيه لا تنقطع ....
كان يخطو بصعوبة في هذة الرمال الثقيلة ولم يساعدة حذاء أمه كما اخبرتة ... لم يكن مناسباً أبداً لمثل هذه الرمال ...!
لكنه اكمل سيره .... 
لم يمض طويلاً حتي  بدأت قطرات العرق تسيل علي وجه احمد وتسقط معلنة عن جو ملتهب قاس ....
لكنه اكمل سيره ...!

" احمد انا حامل .... مد شوية "
تردد هذا الصوت في أذنه من بعيد لكنه ميزه ... انها هي .. زوجته .... وعليه ان يستجيب كما أخبرته ....

زاد احمد من سرعة خطواته وبدأت انفاسه في التسارع .....
"مبروك يا احمد .. جالك ولد ..... مد كمان أسرع الولد هيحتاج مصاريف " 
هذه المرة كان الصوت المتردد صوت أمه .... تنصحه وعليه ان يستجيب 
بدأ احمد يهرول مسرعاً خطواته وزاد عرقه وشعر بملابسه تلتصق بجسده النحيل من العرق .... 
وأكمل احمد .....
" ابنك داخل المدرسة.... مد يا احمد ... لازم يخش مدرسة كويسة ... مد يا احمد "
حاول احمد ان يزيد من سرعته لكن الجري علي هذه الرمال كان صعب .... لكنه حاول ...و نجح ...وبدأ يجري وعرقه يتصبب وانفاسه تتلاحق وشعر بقبضته ترتخي ليسقط منها شريطة بيضاء .... 
"اهدا يا احمد ... اهدا ... انت وعدتني انك هتحافظ عليهم ... اهدا "
ميّز احمد صوت الشيخ ... هذه المرة لم يكن هادئً كما اعتاده ... وكان عليه ان يستمع الي كلماته كما وعده.... 
قلل احمد من سرعته وشدد علي قبضته ... وأكمل السير 
" مبروك يا احمد .... جالك بنت زي القمر .... اجري بسرعة بقا انت هديت ليه ؟! "
 زاد احمد من سرعته مجددا .... زاد وهو يشعر انه بحاجة للتوقف .... لكنة اكمل .... 

"احمد انا محتاجين عربية .... انت ليه مهدي .. اجري يا احمد ... اجري " 
كانت هذه أقصي سرعة يستطيع ان يجري احمد بها وهو يشعر بجسده يصرخ من الإعياء .... لكنه اكمل ... وارتخت قبضته ....
وسقطت منها شريطه ... واخري .... واخري ...
"احمد ... حرام عليك نفسك ... اهدا مش ده الي هيوصلك .. اهدا ياحمد " 
" مصاريف دروس العيال يا حمد ... اجري أسرع "
"ربنا مقالكش موت نفسك يبني ... اهدا " 
"عايزين شقة أوسع ... اجري يا احمد "
"الرزق مش فلوس بس قولتلك. صحتك بتروح .. اهدا "
"احمد ..عايزي.........
"احمد"
"احمد"
"احمد يبني رد عليا ... ده الي قولتهولك ... احمد .. احمد "

سقط احمد علي وجهه وتمدد جسده وسط الصحراء الشاسعة ...سقط وقد ارتخت قبضته الخاليه تماماً.. لم يبق بها  شئ......
 حاول ان يستعيد جسده المنهك ويقف... ويري أين هو  ...لكنه فشل ... فالعصابه لاتزال علي عينيه وجسدة عاجز عن النهوض ...

جثا علي ركبتيه وهو يشعر بالرمال الحارقة في وجهه وامتدت يده لتزيل العصابه .... وأزالها ..... ونظر ....

كانت المرة الأولي التي يري فيها مشهد الصحراء الشاسعة بعينيه  منذ ان بدأ رحلته ...وتمني لو لم يفعل ......!
 كان يظن انه علي وشك الوصول ... لقد بذل كل ما يستطيع ليصل ... لكنه لم يصل .... 
أراد العودة .... لكنه لم يجد طريق هذه العودة ... ولم يعرفه
لا عوده ....
"احمد .... كفاية كدة قوم الولاد داخلين الجامعة .... قوم بسرعة ... ولادنا يا احمد " ...
" اهدا يا احمد واسمع كلامي ..لمهم من الارض ..هما حوليك ومتفرطش فيهم ..دول الي هينجوك صدقني " 

شقّت دمعة حارة طريقها بين الجروح و الرمال التي غطت وجه احمد لتسقط في هذه الصحراء الموحشه ...  وتبعتها دمعة اخري ... واخري ...... واجبر احمد جسده المنتهي علي القيام .... وقام ... 
"يلا يا احمد ...."

وخطا خطوة ثقيلة

"أقف لمهم يا احمد ...."

 ... ثم اخري .... 

"بسرعة يا احمد ...." 

ثم مشي ....

" اقف يا احمد ...."

 ثم أسرع  .... 

" اجري يا احمد ..."

ثم سقط ....

***********************************
تمت 
إسلام البدري 

الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2015

يوم عيد ميلادي

يوم عيد ميلادي .!
يوم عيد ميلادي المرة دية ..... كان يوم تلات 
بدايته كانت زي بداية كل يوم ... من شهر فات 
عدت ساعات ..... 
بعد الساعات .... 
مكانش فبالي يومها إن النهارده يوم ميلادي ....
قولت عادي ....
ايه الي هيخليني افكر في الوجع !!.....
اه الوجع ...
ذكري الوجع ...

كل ذكري بتيجي تاخد من حياتي وعمري عام !...
من غير متستأذن بتاخد ... من غير كلام
جاية تسرق عمري مني بكل قسوة...... جاية بتعجزني عام ...
جاية بتزود همومي ... جاية بتزود ألآم ....

ذكري قاسة وناسية ان وجودها معناه الحقيقة .....
والحقيقة ان الي راح من عمري .... ملهوش مرتجع !!!!
مش تبقي دي ذكري الوجع ؟؟؟!!!؟؟؟

9/12/2014

الأحد، 14 ديسمبر، 2014

قصص قصيره جدا


امس .....
وفي نفس هذا الوقت تحديدا .... اطفأ سيجاره وهو ينفث اخر انفاسها في الهواء .....
قطع علي نفسه عهدا ان يتوقف عن التدخين للابد ......
كتب علي الحائط.... ممنوع التدخين .....
 اليوم ...
عاد الي غرفتة بعد يوم شاق ...
نظر الي الحائط ...........
تعلقت عيناه بالكلمات لثواني طويلة .........
اغلق عينيه...............
التقط علبة السجائر ....
اشعل سيجاره ..... نفث دخان سيجارتة وقد ارتسمت علي وجهه ابتسامة ....
ابتسامة حزينة !

اضافه منذ ما يقرب الشهرين بعد جلسه اصدقاء جمعت كليهما ولم يكلم احدهم الاخر..وخلال الشهرين علم عنه الكثير بعد تصفح بروفيله وصوره واصدقاءه بالاضاقه الي تعليقات علي ستاتس له..اليوم صادفه في الشارع ..لم يسلم عليه... لم يكلمه ..تحاشي النظر اليه وعندما عاد....ازاله من  قائمته لانه ادرك......... انه لا يعرفه.

عندما ذكرته امامها تذكرت كيف كان حالها يوم ان مات منذ سنتين و ظننت انني هيجت بداخلها احزان عظيمه  إلا انها اكتفت بإبتسامه خفيفه وهي تقول احنا ولاد النهارده .

كان يشعر بالضيق الشديد في ذلك اليوم....زارته في بيته ..اخبرته  بحبها... .تفننت في اخراجه من حالته...حاولت اسعاده  .. اراد ان يخبرها انه لم يشعر بعاطفه نحوها ابدا..ضمته اليها ... صمت واغمض عينيه ..قال احبك.
ربما لو رأها مره اخري كما تمني كثيرا.... لصمت... و اكتفي بنظره خجوله كما فعل في المره الاولي .... ربما لو رأها مره اخري  ....لما احبها هذا الحب الافلاطوني...ولما ازدادت جمالا وبريقا في خيالاته التي يرسمها لها كل ليله ........ربما لو رأها مره اخري لوجدها ليست ابدا كما وصفها لنفسه  ...لوجدها سراب !


كتم صوت التلفاز والتقط هاتفه ليرد علي صديقه نشأت الذي هنئه بالحج وتمني له ذنب مغفور و سأله الدعاء ...انهي المكالمه بدعاء صادق لصديقه وتمني ان تجمعهما الحجه القادمه ..... اغلق الخط .... التقط ريموت التلفاز .... اعاد الصوت ليكمل مشاهدته للقناه ....قناه " التت " .......


اراد ان يصرخ في وجه المجتمع ..اراد ان تكون صرخته مسموعه ... صنع مشنقه لا تخطأ الموت ..نصبها في منتصف الطريق.... وضع رأسه بين فكيها ....وصرخ


تجرع نور اخر رشفة من كانز "بيريل " وهو يجلس مع صديقه اشرف في نفس المكان الذي جاسا فيه منذ ثلاث سنوات .....تذكر عندما منعه اشرف من القاء فارغ الكانز في الشارع متعللاً بأن هذه بلده ويجب ان يحافظ عليها .....قبل ثلاث سنوات كانت 25 يناير ..... علق نور فارغ الكانز بين اصبعيه ونظر الي اشرف .... فعل اشرف مثله وابتسم .... رفعا يديهما لأعلي .... افلتا الفوارغ ..... انطلقا .......... 

اراد ان يدافع عن كرامته ...راي ان الجميع سيشاهدونه ويتركونه وحده ....ادرك ان عليه ان يوقظهم..... علم ما عليه ان يفعله .....سقطت من عينه اخر دموع الحياه ...ودّعها..اخبرها ان عليه ان يوقظهم ....صفع الباب في وجوههم وخرج يدافع ....ويوقِظ



وعندها ... قام مسرعا ليخرج بطاقتة وينظر متمعناً الي تاريخ ميلاده .... لكن ما وجده من سنوات  في بطاقته لم يكن ابدا كمثل السنوات التي شعر انه يحملها لحظتها .... لم يكن ابداُ !!!

الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

حان الوقت !!

  • Political Views
    • شديدالمعارضه صيفا مائل للاعتدال شتاء .. اسلامي طوال فصول السنه
    • ABOUT YOU
      • كائن حي يلقبونه بالانسان ....حريص علي الاحتكاك مع الشخصيات المختلفه لذلك ستجد في قائمه اصدقائي جميع الاشكال والالوان ... الرجال والنساء ...الاطفال والكبار ...الطلاب والعاملين ...المتزوجين والمعنسين ..المسلمين والملحدين ..والمحترمين والسفله....التافهين والعقلاء .... الايجابيين والسلبيين ...واخرون

        هذا هو "الاكونت الثالث" لي بعد ان اغلق الفيس بوك اكونتي الاول لدواعي اما امنيه كما اتوهم او لحماقته المتناهيه وإن كنت ارجح الاول واغلق الثاني لاسباب مماثله

        -اعترف انني احب الفيس بوك واعترف انني استفدت منه كثيييييرا واعترف ايضا انني تضررت منه كثيرا

        -في صولاتي وجولاتي علي الفيس بوك توصلت الي كثير من الاحصائيات والنتائج والدروس يضيق المقال بذكرها ...ولكن عليّ ان اذكر منها ان الفيس بوك مكان مناسب جدا لمحبي السفسطه والمجادله والكلام المثير للغثيان والحجج الواهيه والمهاترات الفارغه ...لذا" لا " واكررها " لا" تخطأ وتضيع وقتك في احد اوكار الجروبات والصفحات لتجادل ...فلتنظر وتضحك ثم تكتب كلمتي الشهيره " عالبركه " وتتركهم يكاكو
        :D:D:D

        اكره هذا الشئ الذي يكتبون به علي صفحات الانترنت والمسمي بالفرانكو عربي..واعتبر من يكتبونه حمقي ومغفلين ومسلوبي اراده.. لذلك تقبل نصيحتي واكتب بلغة دينك وبلدك وامتك


        في بروفيلي ستجد الكثير لتتعلم منه فأنا حريص عليك و اما عن ما يسمونه الاستيتيوس
        فأنا من نظر الاعمي الي بروفيلي .....و اسمعت استيوساتي من به صمم

        ستعجبك كثيرا لا تقلق..واذا اردت الاستعلام فلتسأئل عن عزيزي الاحمق


        -اصنع ما يسمونه بالعاميه المصريه دوشه كبيره جدا ...اكتب واعلق... اسب وانصح ...امزح واسخر... واعالج واحلل ....اقاوم واشجب وادين وافعل ....و ادعو وانادي وابادر ..واذَكِر و افكر

        لن انكر خلفيتي الاسلاميه بل افتخر بها فإسلام ليس عيب و الدعوه به وإليه لهي فخر وواجب علي كل مسلم

        اري ان الحياه جحيم علي كل انسان ان يحاول النجاه منها بأسرع الوسائل
        ...واتعجب كثيرا ممن يحبون الحياه

        اعشق التأثير في الناس واعشق تعلقهم بي..وأملي في هذه الحياه ان اموت وقد اثرت فيها بالخير


        اعشق هذه البلاد لابعد الحدود و إن شاء ربي سأعيش حتي اراها كما احب ان اراها وساكون اول الباذلين إذا دعي داعي البذل.

        انا مِن مَن اصابهم القدر فكانو من اهل المحرقه ..والمحرقه هي كليه الهندسه ...ومحرقتي فرع القاهره فلتدعو الله لي كثييرا


        انا كاتب وشاعر سيناريست ومخرج فلا تستبعد ان تكون انت احد شخصيات قصتي او قصيدتي فيلمي القادم

        انا مصور فوتوغرافي لم اصل الي الاحترافيه ومخرج ومصور تحت التمرييين ..ويااا مسهل

        اربي كائن ادعي انه الطف واجمل واودع كائن علي وجه هذا الكون ...انه الحمام ..واحياناً كثيره اجد نفسي احبه اكثر من بني ادم !...وهذه هي المفارقه :)

        من يحبني فعليه بالايسكريم فهو المدخل المؤثر لقلبي ....ويا سلام لو كمان كبايتين يوسفي من عند رسلان
        :D

        واخيرا اقول لك "تجشأ يا صديقي فقد مضي عصر الاستفراغ".........أراك علي الهوم

        *********************************************************
        نقطه ومن اول السطر

        كان هذا قبل 25 يناير ...اما بعدها فماا يلي :- خد عندك

        افخر انني من الالاف الرجال الذين نزلو يوم 25 يناير ... ولم انزل يومها إلا لله و لنصره الحق

        قلت انني اعشق هذه البلاد ... والان كلمه اعشق لا اجدها تستطيع ان تصف حبي لبلادي ..فالامر تعداها بكثييير

        الفيسبوك لم يخيب ظني و صفع اجيال قديمه عجزت عن فهمه وإدراكه علي وجوههم وانا من صناديد الفيسبوك و افتخر

        من جديد اثبت اهل بلادي انهم صناع للتاريخ !

        في التحرير تعلمت الكثير ورأيت الكثير وعلمت الكثير ..ومن لم ينزل التحرير فقد فاته الكثيييير ..لذلك اقولها بملئ الفم انا خريج مدرسه ميدان التحرير وافتخر


        لم اتخيل ابدا ان يستجيب الله لدعائي بتعجيل نصره بهذه السرعه ! ولكن رب العالمين ابي إلا ان يكون عظيماً في عطاءه والقادم من الله اكبر لو صمت الخبث .

        افخر انني تربيت علي يد مشايخ السلفيه و اعترف بفضلهم علي ولا انكر اختلافي معهم في كثيير من المفاهيم والمواقف .

        لا احب تصنيفات ما بعد الثوره ولا اجد نفسي في قالب مما يدفعوننا دفعا لنتلبس في احدهم فأنا لست سلفي ( بمفهوم اليوم) ولست اخوان ولست تكفيري ولست عفريتي ..انا فقط مسلم

        مازال امامي الكثير لأتعلمه ... ومازال عندي الكثير لأقدمه ... والقادم افضل ان شاء الله ..وانا متفائل بشده وعنف واطراد
        ::D :D :D :

        العالم تتشكل ملامح جديده له والتاريخ يدون ونحن نصنع ..فنشد حيلنا شويه

        الاسلام قادم لا محاله رغم المخاوف رغم المكائد رغم الدول الكبري رغم انف من لا يريده

        اخيرا .. مازال حلمي الاكبر لم يتحقق ... لكني اشعر انه قريب .... و إن لي نفسا تتوق إلى الشهاده علي باب القدس وادخل الجنه
        فادعوا لي الله أن أكون من اهلها :)
      • كان هذه ما كتبته تعريفا لنفسي علي الفيس بوك منذ اكثر من 5 سنوات واضفت عليه منذ 3 سنوات ... الان اجد الوقت قد حان لازاحته  ووضعه هنا في احد رفوف مدونتي التي لا يعبأ بها الكثير او علي اقل تقدير تغيره بعد ما توصلت اليه من قناعات جديده .... فالحياه لا تترك شئ علي حاله فالتغير هو السنه الواحده الثابته وقدحان وقته 

الاثنين، 7 يوليو، 2014

تنوير 3 ........إله العلم

ربما لا يدري الكثيرون المدي الذي وصل اليه العلم حتي الان ....... دعني اقول لك بكل صراحه .... لقد توصل العلم الي اشياء مخيفة وبلغ منحني خطير في مجالات كثيره لدرجة تجعل من يؤمن به يجعله إله ويقدسه تقديس ... ولكن ورغم انبهاري الحقيقي بما يتوصل له العلماء كل لحظه واحيانا عدم قدرتي علي تصديق ما وصلوا إليه إلا ان هناك سؤال اجده يفرض نفسه بقوه .....هل هناك حد سيصل إليه العلم ....او بالاحري هل هناك حد وصل اليه العلم بالفعل ولم يستطع تخطيه ؟ 

إذا كنت من معتادي مناقشه الملحدين فستجد حتما حاله الاستعلاء بالعلم التي يرتدونها وإذا حاولت فقط ترشيد هذا الاستعلاء ستجد الاتهامات بالتخلف و التحجر وجمود العقليه جاهزه ومعلبه يلقيها في وجهك .....حسنا ....كل ما عليك فعله هو اضفاء جو من المرح في صوره تحدي يفوز من يكسبه 

قال الله عز وجل " يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ " سوره الحج

الان اخبرك ان اللحظه التي يخرج علينا فيها احد العلماء ليقول خلقت ذبابه بنفسي دون اي استعانه بخلايا حيويه قائمه (مخلوقه من قبل ) اقسم انني ساتحول الي دين العلم .

وقال الله عز وجل "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً "

الان ايضا اتمني ان تطلب من إلهك ان يعطيني وصف مفصل عن ماهيه الروح وكيفيه عملها داخل الكائنات الحيه ثم اريد من الهك ان يعيد الروح الي جسد جدتي فقد توقفت هذه النبضات الكهربائيه التي يقولك الهك انها هي الروح عن الحركه بجسدها وماتت فأرجو من إلهم ان يعيدها لي فقد كنت احبها كثيرا ...وقتها اعدك انني سأعبد إلهك .

والطريف في الامر انني لن اعطيك مهله ولن اعطي لإلهك مهله ليتدبر اموره لتفوز ويفوز في التحدي ...بل التحدي قائم الي مالانهايه ....والكره الان في ملعبك ...فلتحرز هدف

او لتصمت :)






الجمعة، 4 يوليو، 2014

تنوير 2 ........لماذا خلقنا الله ؟!

الان اذهب واحضر ساعه يدك ذات العقارب وانظر الي عقرب الثواني وهو يدور دوره كامله
 هل شاهدنه؟
 افعل ذلك مره اخري ..
 كرر المشاهده مره اخري ...
 كرر مره ثانيه المشاهده ...
 وثالثه و رابعه وخامسه وسادسه وسابعه و..... عاشره ..... والف !!!!!
 الان توقف واسأل نفسك هذا السؤال ... ماذا لو كنت انا هذه الساعه ؟
كل ما افعله ان عقاربي تدور حول محورها بشكل عبثي ملل مره واخري ....ثم اخري واخري بلا هدف ونهاية ؟!!!
مهلا ....مهلا ...من قال بلا هدف ومن المتحدث عن عبثيه الحركه ؟!! اليس الهدف من دوران العقارب المتزامن الدقيق هو معرفه وحساب الوقت ؟!! 
اهاااا ...حسنا ...لقد سبقتني وعقبت ولكن تمهل عزيزي من الذي يتحدث الان ؟ انت وليس الساعة !! لقد طلبت منك ان تتوقف وتكون انت الساعه بإمكاناتها العقليه المحدوده وذكائها الاصتناعي الضعيف هي لن تدرك ابدا لماذا تدور عقاربها حول نفسها دون ان يخبرها صانعها بذلك وبفرض ان الساعه سألت صانعها لماذا صنعتني و لم يخبرها صانعها إلا انه صنعها "  لتدور حور نفسها  " ولم يكمل لها الهدف الكامل وهو حساب الوقت  لصدق وهنا نقف لنسأل !!! .

الساعه وصانعها .....من يملك الاجابه الكامله والرؤيه الحقيقيه ؟ هل تستطيع الساعه يوما مهما فعلت في اطار الامكانيات التي وضعها فيها صانعها ان تملك جواب افضل واشمل من الجواب الذي اعطاها لها الصانع ؟ "  لتدور حور نفسها  " ...... الاجابه لأ

الان اقرأ قول الله " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " سوره الذاريات  

تتحدث الي احدهم فيسألك لماذا خلقنا الله فتجده يتحدث عن العبثيه في الحياه و الدائره المفرغه التي يدور فيها البشر منذ الخليقه وان الانسان ما هو إلا حيوان يرتدي بزه اكثر زهوا واذا تلوت عليه الايه يقول ثم ماذا بعد ان نعبده ...لا شئ إلا العبث ؟!!!! 

هنا يأتي مثال الساعه وصانعها كتوصيف دقيق ومحاكاه حقيقيه !! 
الله اخبرنا انه خلقنا لنعبده بكل مشتملات العباده كصلاه وحج وما بهم من حركات المتأمل فيها ظاهريا سيقول حتما بعبثيتها وقوف ثم ركوع ثم سجود وفجر ركعتين ثم اربعه للظهر والعصر ثم ثلاث ركعات للمغرب ثم اربعه للعشاء بدون مسبب لهذه الاعداد ودوران حول بناء كالكعبه وتقبيل حجر لا يضر ولا ينفع وغيرها  تماما كدوران عقارب الساعه بلا توقف .
الساعة لم يعطيها من صنعها من الذكاء او القدرات التي تؤهلها لان تدرك معني كونها تؤدي مهمه معينة بدورانها و الصانع وقت صنعه للساعه كان الوحيد الذي يملك الاجابه علي السؤال ......



سؤال .....لماذا خلقني؟




الاثنين، 30 يونيو، 2014

تنوير 1 ........هل هناك إله ؟

بسم الله الرحمن الرحيم تنوير ..... هي بدايه لسلسه اكتبها لنفسي اولا قبل ان اكتبها لغيري لاسجل فيها ما وصلت إليه من قناعات فكريه بعد مشوار طويل من الجدل والبحث فيما يتعلق بمسأله الدين بدايه من اساس الاعتقاد ومرورا بالاسئله الفلسفيه و مهاترات الملحدين لاقف بعدها امام رأي اري انه الامثل عقليا والافضل فكريا علي كافه المستويات... وساحرص علي ان تكون هذه السلسه كالكبسولات علي هيئة مقالات سريعه لا تحتاج الي وقت لقرائتها ...... ابدأ الان ... هل هناك إله ؟! لم يكن هذا السؤال ضمن الاسئله التي كنت اجدها في نفسي ولم اجد لها حينئذا جوابا كسؤال من خلق الله مثلا ولكن وجدته حاضرا علي صفحات الملحدين الغربيين ومن تبعهم من الملحدين العرب وقد استقو هذا السؤال من امامهم ريتشارد دوكنز الذي اعتبره ثعبان احمق يجيد فقط فن المراوغه المبنيه علي الظن !!! ولكن دعني اجيب عليه مادام مطروحا !! لم اجد في كل المهاترات التي اثيرت حول هذا السؤال ميلا الي تصديق جانب الملحدين ابدا كما وجدت احيانا في اسئله اخري !! هل هناك إله ؟! وكيف لا يكون هناك إله ؟! مجرد نظره خاطفه علي اي نظام حيوي كجسد الانسان نفسه مثلا بتعقيداته كافيه بالاجابه علي هذا السؤال ثم بتوسيع النظره علي الكون بنفاصيله العملاقه والقوانين التي تحكمه او تضييق النظره علي اصغر خليه حيويه وما بها من تفاعلات وحركه دقيقه يجعل نفي وجود من صمم هذه الانظمه المتناهيه في الدقه وخلق هذه المواد المتنوعه التي كونت هذا الكون بمخلوقاته واشيائه هو نوع من العبث و انعدام العقل .! هل هناك إله ؟ الاجابة نعم وبكل تأكيد وبدون نسبه .00000000000001% ان تكون الاجابه بلا :)